السيارة الحلم … تقطع نصف العالم بـ ليتر واحد من الوقود فقط

السيارة الحلم … تقطع نصف العالم بـ ليتر واحد من الوقود فقط

ما رأيك لو تجولت في بلاد العالم متنقلا بين المحافظات في سيارتك الخاصة بدون أي خوف او قلق من نفاذ الوقود من السيارة؟ يبدو ذلك حلما رائعا تظنه لن يتحقق، ولكن في هذا العالم المتسارع والمتطور علينا أن نتوقف عن قول كلمة “مستحيل” في عالم لا يعرف المستحيلات.

وووفقا لما ذكره موقع “أوديتي سنترال”، تمكن طلاب جامعة من اختراع سيارة بإمكانها قطع “نصف العالم” بما يعادل واحد ليتر من الوقود.

وتقوم فكرة المسابقة، التي بدأت قبل ۴ سنوات، على اختبار سيارات تسير على سكة حديدة لمسافة ۳.۳۶ كيلومترًا للحفاظ على مقاومة التدحرج إلى الحد الأدنى ، مع حمل ما مجموعه ستة ركاب، بمتوسط ​​وزن يبلغ ۵۰ كيلوغرام لكل شخص، فيما يجري قياس استهلاك الطاقة للمركبات المشاركة بالواط / ساعة ثم مقسومًا على عدد الركاب على متنها.

وفي عامها الأول من المشاركة في تلك المسابقة فازت سيارة “”Eximus IV”، بالمركز الأول بقدرة مذهلة تبلغ ۰.۸۴۰ واط / ساعة لكل شخص لكل كيلومتر ليستمر تحسن أرقامها القياسية عاما إثر عام.

وفي العام الماضي ، حقق فريق سيارة “Eximus IV” ، وهي نتاج تعاون بين جامعة” دالانرا” وجامعة “كالميرس التكنولوجية” في السويد، مرة أخرى رقمًا قياسيًا جديدًا ، مع ۰.۶۰۳ واط / ساعة لكل شخص لكل كيلومتر.

وشهدت منافسة هذا العام ، التي أقيمت الشهر الماضي، تفوق السيارة المصنوعة من مواد الطائرات فائفة الخفة بكفاءة مسجلة تبلغ ۰.۵۱۷ واط / ساعة لكل شخص لكل كيلومتر.

للتوضيح ، كانت جميع المركبات المتنافسة في تلك المسابقة ذات كفاءة عالية في استهلاك الوقود ، حيث تستخدم طاقة أقل من المصابيح الأمامية في السيارة العادية ، ولكن لم تستطع أيا منها أن تنافس “Eximus IV”.

وفي هذا السياق أوضح البروفسور هنريك رودغراد أن تلك السيارة يمكن أن تنقل إلى نصف العالم باستخدام طاقة تعادل لترا واحد من البنزين.

وفي حين أن “Eximus IV” لم ينتج منها كميات كبيرة، بيد أن الابتكارات التي يقدمها مصمموها كل عام تساعد في إجراء مزيد من البحث في مجال كفاءة استهلاك الوقود للمركبات التجارية.